زهره البستان

السلام عليــــــــكم

اهلا بالضيفه الــــــكريمة

نود ان تشاركــينا منتدانا
بأفكارك وإبداعك

ملتقى احلى بنوتــــــــــــــــــــــات

اللهم انا ندعوك ان تنصر مصر اللهم انت ربنا وانت مولانا عليك توكلنا واليك المصير
رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
قول الله تعالى : ( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم ، وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة )

المواضيع الأخيرة

» دورة إستراتيجية التدريب فى إطار إدارة الجودة الشام
الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 11:30 am من طرف انوش الشريره

» دورة تحقيق الريادة القيادية الإبداعية والوصول الى
الإثنين ديسمبر 29, 2014 8:43 pm من طرف انوش الشريره

» دورة تنمية مهارات التفاوض مع المحترفين – 2015م (Le
الأحد ديسمبر 28, 2014 6:20 pm من طرف ندى الجندى

» دورة الإستراتيجيات المعاصرة فى صياغة وتنفيذ العقود
الأحد ديسمبر 28, 2014 5:43 pm من طرف ندى الجندى

» دورة برنامج إدارة العقل بإستخدام تقنيات القراءة ال
الأحد ديسمبر 28, 2014 12:39 pm من طرف انوش الشريره

» دورة الرقابة على تنفيذ الأنظمة واللوائح القانونية
الجمعة ديسمبر 26, 2014 7:18 pm من طرف ندى الجندى

» دورة فنون ومهارات كتابة المذكرات والمراسلات القانو
الجمعة ديسمبر 26, 2014 6:47 pm من طرف ندى الجندى

» دورة إقتصاديات الإنتاج والجدوى الفنية – لعام 2015م
الأربعاء ديسمبر 24, 2014 10:56 am من طرف انوش الشريره

» دورة الكتابـة والترجمة القانونيـة وتقنيات الصياغـة
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 6:38 pm من طرف ندى الجندى

التبادل الاعلاني

ممنوع منعا باتا نشر روابط المنتديات الاخرى

أكتوبر 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


    تفسير القران 1

    شاطر
    avatar
    زهرة اللوتس
    بنوته متميزة
    بنوته متميزة

    عدد المساهمات : 254
    تاريخ التسجيل : 03/02/2011
    العمر : 22
    الموقع : http://zahrtalbostan.yoo7.com/

    تفسير القران 1

    مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في الثلاثاء يونيو 21, 2011 7:46 pm

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (1)

    سورة الفاتحة سميت هذه السورة بالفاتحة; لأنه يفتتح بها القرآن العظيم, وتسمى المثاني; لأنها تقرأ في كل ركعة, ولها أسماء أخر. أبتدئ قراءة القرآن باسم الله مستعينا به, (اللهِ) علم على الرب -تبارك وتعالى- المعبود بحق دون سواه, وهو أخص أسماء الله تعالى, ولا يسمى به غيره سبحانه. (الرَّحْمَنِ) ذي الرحمة العامة الذي وسعت رحمته جميع الخلق, (الرَّحِيمِ) بالمؤمنين, وهما اسمان من أسمائه تعالى، يتضمنان إثبات صفة الرحمة لله تعالى كما يليق بجلاله.

    الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2)

    (الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ) الثناء على الله بصفاته التي كلُّها أوصاف كمال, وبنعمه الظاهرة والباطنة، الدينية والدنيوية، وفي ضمنه أَمْرٌ لعباده أن يحمدوه, فهو المستحق له وحده, وهو سبحانه المنشئ للخلق, القائم بأمورهم, المربي لجميع خلقه بنعمه, ولأوليائه بالإيمان والعمل الصالح.

    الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3)

    (الرَّحْمَنِ) الذي وسعت رحمته جميع الخلق, (الرَّحِيمِ), بالمؤمنين, وهما اسمان من أسماء الله تعالى.

    مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4)

    وهو سبحانه وحده مالك يوم القيامة, وهو يوم الجزاء على الأعمال. وفي قراءة المسلم لهذه الآية في كل ركعة من صلواته تذكير له باليوم الآخر, وحثٌّ له على الاستعداد بالعمل الصالح, والكف عن المعاصي والسيئات.

    إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5)

    إنا نخصك وحدك بالعبادة, ونستعين بك وحدك في جميع أمورنا, فالأمر كله بيدك, لا يملك منه أحد مثقال ذرة. وفي هذه الآية دليل على أن العبد لا يجوز له أن يصرف شيئًا من أنواع العبادة كالدعاء والاستغاثة والذبح والطواف إلا لله وحده, وفيها شفاء القلوب من داء التعلق بغير اله, ومن أمراض الرياء والعجب, والكبرياء.

    اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6)

    دُلَّنا, وأرشدنا, ووفقنا إلى الطريق المستقيم, وثبتنا عليه حتى نلقاك, وهو الإسلام، الذي هو الطريق الواضح الموصل إلى رضوان الله وإلى جنته, الذي دلّ عليه خاتم رسله وأنبيائه محمد صلى الله عليه وسلم, فلا سبيل إلى سعادة العبد إلا بالاستقامة عليه.

    صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ (7)

    طريق الذين أنعمت عليهم من النبيين والصدِّيقين والشهداء والصالحين, فهم أهل الهداية والاستقامة, ولا تجعلنا ممن سلك طريق المغضوب عليهم, الذين عرفوا الحق ولم يعملوا به, وهم اليهود, ومن كان على شاكلتهم, والضالين, وهم الذين لم يهتدوا, فضلوا الطريق, وهم النصارى, ومن اتبع سنتهم. وفي هذا الدعاء شفاء لقلب المسلم من مرض الجحود والجهل والضلال, ودلالة على أن أعظم نعمة على الإطلاق هي نعمة الإسلام, فمن كان أعرف للحق وأتبع له, كان أولى بالصراط المستقيم, ولا ريب أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم هم أولى الناس بذلك بعد الأنبياء عليهم السلام, فدلت الآية على فضلهم, وعظيم منزلتهم, رضي الله عنهم. ويستحب للقارئ أن يقول في الصلاة بعد قراءة الفاتحة: (آمين), ومعناها: اللهم استجب, وليست آية من سورة الفاتحة باتفاق العلماء; ولهذا أجمعوا على عدم كتابتها في المصاحف.
    avatar
    مديرة الزهور
    المديرة
    المديرة

    عدد المساهمات : 469
    تاريخ التسجيل : 29/06/2010
    العمر : 22
    الموقع : http://zahrtalbostan.yoo7.com/

    رد: تفسير القران 1

    مُساهمة من طرف مديرة الزهور في الأربعاء يونيو 22, 2011 3:01 am

    [center]جزاكى الله خيرا
    avatar
    زهرة اللوتس
    بنوته متميزة
    بنوته متميزة

    عدد المساهمات : 254
    تاريخ التسجيل : 03/02/2011
    العمر : 22
    الموقع : http://zahrtalbostan.yoo7.com/

    شكرا

    مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في الأربعاء يونيو 22, 2011 11:38 pm

    شكرا على مرورك ياسمسم

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 18, 2018 4:17 am